احلام مكتوب
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، منتدي احلام مكتوب يرجب بجميع زواره الاعزاء

إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى لا تجعلها الاخيرة

لنا الشرف تكون فردا جديدا في اسرتنا

ولكم منا اطيب التحيات


منتدي ثقافي ترفيه منوعه يحوي اخر الاخبار الحصرية،واجدد المواضيع العلمية والثقافية والترفيهية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الخاتم العملاق
الثلاثاء 18 يوليو 2017 - 10:14 من طرف malika-moon

» وصفات حلويات مصورة من شهيوات ام وليد
الخميس 9 فبراير 2017 - 19:01 من طرف Miss Ahlam

» إدانات عربية وإسلامية للهجمات الإرهابية في السعودية
الأربعاء 6 يوليو 2016 - 0:15 من طرف malika-moon

» الاثنين أول أيام رمضان بالسعودية ومعظم الدول العربية
الإثنين 6 يونيو 2016 - 12:53 من طرف malika-moon

» أذان الظهر في مكة المكرمة يشهد ظاهرة كونية فريدة
الجمعة 27 مايو 2016 - 8:24 من طرف malika-moon

» افنى عمره في تربية أبنائه .. فكيف ردوا الجميل؟
الجمعة 29 أبريل 2016 - 21:20 من طرف malika-moon

» شاهد.. طفل صيني يرفع الأذان باكيا
الأربعاء 27 أبريل 2016 - 19:29 من طرف malika-moon

» صور فضائية تستعرض كوكبنا المذهل كما لم يُرَ من قبل
الأحد 24 أبريل 2016 - 12:19 من طرف malika-moon

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 اجمل مقتطفات من روايه الاسود يليق بك للكتابه احلام مستغانمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Miss Ahlam
مديرة المنتدي
مديرة المنتدي
avatar

الجنس : انثى
الابراج : الدلو
عدد المساهمات : 75
نقاط : 135
تاريخ التسجيل : 01/09/2015

مُساهمةموضوع: اجمل مقتطفات من روايه الاسود يليق بك للكتابه احلام مستغانمي   الجمعة 4 سبتمبر 2015 - 14:06




أحلام مستغانمي كاتبة جزائريه متميزة ترجع اصولها الي مدينة قسنطينة عاصمة الشرق الجزائري،من اشهر اعمالها روايه -الاسود يليق بك- تدور احداث الروايه حول:


فنانة جزائرية من الأوراس، كان والدها مطربا قُتل على يد الإرهابييّن. الذين قتلوا أخاها أيضًا كما هددوها لأنها مغّنية.

غادرت الجزائر مع والدتها السوريّة إلى الشام، وعاشت حياتها كفنانة، لكنها ظلت ترتدي الأسود ولا ترضى بتبديله.


اما بطل الروايه فهو شاب لبنانيّ، غنيّ جدًا، أحبّ فيها شموخها وعزّتها وأصالتها. عيّشها أساطير الحبّ التي تحلم

بها الفتيات، كان كفارس اصطحبها في رحلة عبر ألف ليلة وليلة. وكفارس أيضًا حاول ترويضها لكنه عجز عن

السيطرة عليها تمامًا بأمواله، فشعر بالعجز أمامها ولم يسامحها على ذلك.

قصة مشوقه جدا اخترت منها اجمل المقتطفات





الحداد ليس في ما نرتديه بل في ما نراه . إنّه يكمن في نظرتنا
للأشياء . بإمكان عيون قلبنا أن تكون في حداد... ولا أحد يدري بذلك



الحبّ هو اثنان يضحكان للأشياء نفسها، يحزنان في اللحظة نفسها، يشتعلان و ينطفئان معاً بعود كبريت واحد ، دون تنسيق أو اتّفاق




الحب هو ذكاء المسافة. ألّا تقترب كثيراً فتُلغي اللهفة، ولا تبتعد طويلًا فتُنسى. ألّا تضع حطبك دفعةً واحدةً في موقد من تُحب. أن تُبقيه مشتعلًا بتحريكك الحطب ليس أكثر، دون أن يلمح الآخر يدك المحرّكة لمشاعره ومسار قدره


الكبرياء أن تقول الأشياء في نصف كلمة ، ألاّ تكرّر . ألاّ تصرّ . أن لا يراك الآخر عاريًا أبدً ا . أن تحمي غموضك كما تحمي سرّك
لا أحد يُخيّر وردة بين الذبول على غصنها... أو في مزهريّة .
العنوسة قضيّة نسبيّة . بإمكان فتاة أن تتزوّج وتنجب وتبقى رغم ذلك
في أعماقها عانسًا ، وردة تتساقط أوراقها في بيت الزوجيّة


لن يعترف حتى لنفسه بأنه خسرها. سيدّعي أنها من خسرته، وأنه من أراد لهما فراقًا قاطعًا كضربة سيف، فهو يفضّل على حضورها غيابًا طويلًا، وعلى المتع الصغيرة ألمًا كبيرًا، وعلى الانقطاع المتكرر قطيعة حاسمة



سيظل يخطيء في حقها ثم يمن عليها بالغفران عن ذنب لن تعرف أبداً ماهو ..لكنها تطلب أن يسامحها عليه
هكذا هن النساء إن عشقن”  



الأعياد دوّارة ... عيد ٌ لك وعيد ٌ عليك
ان الذين يحتفـلون اليوم بالحب قـد يأتي العيد القادم وقد افترقوا
والذين يبكون اليوم لوعة وحدتهم قد يكونون اطفال الحب المدللين في الاعياد القادمة



المال لا يجلب السعادة لكن يسمح لنا أن نعيش تعاستنا برفاهية



ثمّة شقاء مخيف، يكبر كلما ازداد وعينا بأن ما من أحد يستحق سخاءنا العاطفي، ولا أحد أهل لأن نهدي له جنوننا.



لشدة رغبته فيها ، قرّر قتلها كي يستعيد نفسه ، و إذا به يموت معها . فسيف الساموراي ، من قوانينه إقتسام الضربة القاتلة بين السيّاف و القتيل .
كما يأكل القط صغاره ، و تأكل الثورة أبناءها ، يأكل الحب عشاقه ، يلتهمهم و هم جالسون إلى مائدته العامرة . فما أولَمَ الحبّ لهم إلا ليفترسهم.
لسنوات ، يظل العشاق حائرين في أسباب الفراق ، يتساءلون : من يا ترى دسّ لهم السّم في تفاحة الحب ، لحظة سعادتهم القصوى ؟
لا أحد يشتبه في الحب ، أو يتوقع نوايه الإجرامية . ذلك أنّ الحب سلطان فوق الشبهات ، لولا أنه يغار من عشاقه. لذا ، يظل العشاق في خطر ، كلّما زايدوا على الحب حبا



بأموالك بإمكانك أن تشتري ملايين الأمتار من الأراضي ، لكنّك في النهاية لن تستقرّ بجسدك إلا داخل متر ونصف من قشرة كلّ هذه الأمتار .”


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlammaktoob.forumalgerie.net
malika-moon
مشرف عام
مشرف عام
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 248
نقاط : 522
تاريخ التسجيل : 04/09/2015

مُساهمةموضوع: رد: اجمل مقتطفات من روايه الاسود يليق بك للكتابه احلام مستغانمي   الأربعاء 9 سبتمبر 2015 - 13:57

مقتطفات مختاره بعناية 

عزيزتي احلام وهذا من ذوقك الراقي 

اعجبني جدااا 

الحداد ليس في ما نرتديه بل في ما نراه . إنّه يكمن في نظرتنا

للأشياء . بإمكان عيون قلبنا أن تكون في حداد... ولا أحد يدري بذلك



الحبّ هو اثنان يضحكان للأشياء نفسها، يحزنان في اللحظة نفسها، يشتعلان و ينطفئان معاً بعود كبريت واحد ، دون تنسيق أو اتّفاق


قرات القصة حلوووة 

ولكن ذاكرة الجسد كانت اقوى 

وتبقى احلا م مستغانمي تجذب القارىء بروعة السرد والتعبير وباسلوبها السهل الممتنع

تحياتي 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اجمل مقتطفات من روايه الاسود يليق بك للكتابه احلام مستغانمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلام مكتوب :: المنتديات الادبية :: منقولات ادبية-
انتقل الى: